منتديات همس الروح( اسلاميات - ثيمات - برامج - العاب - مسلسلات 2012-1433 - مسلسلات تركية - مسلسلات كرتونية - افلام اجنبيه - عربية - هندية - كرتونية )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  السيرة النبوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اهل الحب


avatar

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 19/12/2011

مُساهمةموضوع: السيرة النبوية    الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 2:03 am

السيرة النبوية




حال العرب في الجاهلية

حادثة الفيل

ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم

زواج النبي بخديجة

نزول الوحي

الدعوة الى الله والجهر بها

تأمر المشركين على الننبي

إيذاء قريش للنبي وللمومنين

الهجرة الى الحبشة وإسلام حمزة

مقاطعة قريش للنبي وعام الحزن

الاسراء والمعراج وبيعة العقبة

الهجرة إلى المدينة

بداية المرحلة المدنية

السرايا والبعوث قبل بدر

غزوة بدر الكبرى

جلاء يهود بني قينقاع والاستعداد للغزوة

غزوة احد

غزوة حمراء الاسد

غزوة الاحزاب

غزوة بني قريضة وذي قرد

غزوة بني المصطلق وحادثة الافك

عمرة الحديبية وصلح الحديبية

فتح خيبر

عمرة القضاء وغزوة مؤتة

فتح مكة

غزوة حنين

معركة تبوك

حجة الوداع

وفاة النبي صلى الله عليه وسلم







السيرة النبوية الشريفة





بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

السيرة النبوية الشريفة حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من ولادته إلى وفاته

بسم الله على بركة الله

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

أيها الاخوة والاخوات السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أهلا وسهلا بكم في حلقات مع الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم نتحدث عن خير البشر عن سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر نتحدث عن الشفيع صاحب الشفاعة الكبرى يوم القيامة نتحدث عن محمد صلى الله عليه وآله وسلم وكفى بهذا الحديث عنه شرفا خير ما يقضي الانسان وقته وهو يتحدث عن حبيبه الذي هو خير وأحب إلينا من أبآئنا وأمهاتنا بل ومن أولادنا وبناتنا بل حتى من أنفسنا ومن الناس جميعاً نتحدث عن الحبيب من ولادته إلى وفاته صلى الله عليه وآله وسلم إلى وفاته أعظم مُصيبة مرّت على هذه الامة نتحدث عنه قبل البعثة وبعد البعثة نتجول في حياته قبل الهجرة وأثناء الهجرة وبعد الهجرة نتحدث عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم في جهاده للاعداء كيف كان أشجع الناس وكان يتقدم الناس في المعارك وكيف كان حليما مع من خالفه ومن عداه نتحدث عنه في السرآء

وفي الضرآء نتحدث عنه صلى الله عليه وآله وسلم فهو الحبيب الذي لولاه لكانت البشرية اليوم تعيش في ظلام دامس هو النور الذي أرسله الله للبشرية هي الرحمة التي أهداها الله عز وجل للبشر فغير حالها وغير مجرى التاريخ{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنَ أنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِدتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌّ}إن الحديث عنه ليس فقط لاجل الحديث بل لاجل الاقتداء به صلى الله عليه وآله وسلم نقتدي به لِمَا لان طاعته سبب لدخول الجنة ومعصيته سبب لدخول النار بل من أطاع محمدا فكأنما أطاع الرب عز وجل{وَمَنْ يُّطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أطَاعَ اللهَ} نتحدث عنه لانه كان يُحِبُّنا كيف لا نحبه أحد الصحابة بكى قال ما الذي يُبْكِيك قال تذكرت الموت قال وماشأن الموت قال إذا مِتُّ لن أرَكْ ولن أجلس معك ولن أتحدث معك قال المرء مع من أحب إذا أحببتني سيجمعك الله بي يوم القيامة وفي الجنة نتحدث عن الحبيب لِنَتَأثى به خطوة خطوة قال عن نفسه تركتكم على المَحَجَّةِ البََيْضَاءَ ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُوا اللهَ وَالْيَوْمَ الآخِر}كونوامعنا خطوة خطوة نتعلم كيف عاش الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم




حال العرب في الجاهلية


قبل أن نبدأ مع الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم لابد أن نأخد لمحة عن الحياة في الجزيرة العربية وعن حال العرب فيها دينهم حياتهم الاجتماعية وضعهم السياسي كيف كانوا يعيشون في تلك الجزيرة أصل العرب كما قيل من "قَحْطَانْ" وكلنا يذكر في قصص الانبياء لمَّا عاش إسماعيل عليه السلام إبن الخليل إبراهيم عليه السلام في مكة تزوج إمرأة "جُرْهُومِيَّة" من" جُرْهُمْ"وجُرْهُم إبن قحطان" فأصل العرب يرجع إلى قحطان وإسماعيل عليه السلام عاش العرب في الجزيرة العربية زمنا طويلا على التوحيد على توحيد الله جل وعلا يعبدون الله يطوفون بالبيت يحجون لله جل وعلا دينهم التوحيد عرب وَيَدينون بدين الله جل وعلا حتى حصل أمر تسبب به رجل واحد من إنه{عَمْرُواْ إبْنُ لُوحَيْ} خرج من مكة كانت مكة على على التوحيد قاصدا الشام وبالتحديد"الْبَلْقَاءْ" فوجد فيها قوما يُسَمَّوْنَ"العَمَالِيَ" ووجدهم يعبدون أصناما فاستغرب قال ما هذا الذي تفعلون قالوا هذه أصناما قال ماتصنعون لها قالوا نعبدها قال وَلِمَا قالوا له نَسْتَنْصِرُهَا فَتَنْصُرُنَا وَنَسْتَمْطِرُهَا فَتُمْطِرُنَا قال هذه تمطركم هذه تنصركم قالوا نعم جربناها سنين طويلة قال هل تعطوني منها فأعطوه صنما فأخذ صنما معه""عَمْرُواْ إبْنُ لُوحَيْ"" أخذ الصنم من الشام وذهب به إلى مكة إستغرب أهل مكة ماهذا الذي تفعل يا عمروا قال هذا صنم جئت به من الشام نعبده نَسْتَمْطِرُهُ فَيُمْطِرُنَا وَنَسْتَنْصُرهُ فَيَنْصُرُنَا ماذا صنم يُمطركم وينصركم قال نعم فإذا به يُقنِعُ أهل قريش وكانوا على التوحيد واقتنعت القبائل حوله فصنعت أصناما وكل منها عُبِدَ من دون الله جل وعلا حتى التلبية التلبية

التي كانت{لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك} كانت العرب تحج إلى البيت وَتُلَبِّي غيروا حتى التلبية الشيطان أدخل عليهم عبادة الاصنام بسبب عمروا إبن لوحي وغيّر حتى التلبية فكانوا يقولون {لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك} بدأوا بالتوحيد وختموا بالشرك فقال الله عز وجل فيهم{ وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُون}نعم دبَّ الشرك بينهم إنتشر الشِّرك بين العرب كانوا على التوحيد لكن بدأت الاصنام تنتشر بسبب رجل واحد إسمه ""عمروا إبن لوحي"" أدخل الشرك في جزيرة العرب ورآه نبينا صلى الله عليه وآله وسلم يُجَرُّ في الناربسبب إدخاله الشرك للعرب وإلى جزيرة العرب إنتشرت الاصنام في مكة وفي العرب وأحيائها كان هناك رجل إسمه ""إيسَافْ ""وإمرأة إسمها"" نَائِلَة""من قبيلة "جُرْهُمْ" فعلا الفاحشة في جوف الكعبة فمسخهما الرب عز وجل حجرين فجعلت قريش لها صنمين يَعْبُدَانِهِمَا من دون الله عز وجل عُبِدَا مع أن الله عز وجل عذبهما إنتشرت الاصنام في كل دار من دور العرب حتى أن الواحد منهم كان يتمسح بالاصنام قبل أن يسافر أي سفر وإذا عاد من سفره بدأ بالاصنام يتمسح بها يطوفون حولها يستغيثون بها وكانوا يقولون هؤلاء شُفَعَائُنَا عندالله تُعْبَدُ من دون الله عزوجل وكان أحدهم ربما صنع الصنم من ثمر فيأخذه معه في السفر فإذا جاع أكله يأكل إلَهَهُ الذي يعبده أصنام لاتنفع ولا تضر لاتسمع ولا تُبْصِر تُعْبَد من دون الله جلا وعلا وكان أهل قريش يأتون بالذبائح والقرابين يذبحونها عند هذه الاصنام يذبحونها يتقربون بها إلى هذه الاصنام ذبائح تُذبح لغير الله عز وجل وكانوا لجهلهم يذبحون الذبائح يقولون هذه لله كما يزعمون وهذه لأصنامنا وألهتنا فما كان لله فهو يصل إلى شُركائهم وقالوا هذه لله بزعهم وهذه لشركائنا فما كان لشُركائهم فلا يصل إلى الله وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم هكذا كانوا يصنعون كفار قريش بل العرب بدأت تُكثر من صناعة وعبادة الاصنام بل وجعلوا لهم بيوتا طواغيت

يُطاف حولها غير الكعبة فهذه ""الآتْ""عبدتها "ثََقِيفْ"وجعلتها وجعلت عليها الَسَّدَنة والحُجاب تقرب إليها القرابين وتُزار وتُشدُّ إليها الرِّحال "ألآت"في ثَقيف""وَمَنَاتْ""عند الاوس والخزرج في "يثرب"وكذلك ""العُزَّى"" في منطقة تُسمى " نخلة""هذه التي حكى عنها{أفَرَأيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى ألَكُمُ الذَّكَرُ وَلهُ الأُنْثَى تِلْكَ إذاً قِسْمَةٌ ضِيزَى إنِ هِيَ إلاَّ أسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا}سموها بأسماء وَعَبَدُوهَا من دون الله جل وعلا هكذا إنتشر الشرك والشيطان يَؤُزُّهُمْ أزًًّاً فالشيطان أغلى غاية عنده أن ينشر الشرك في الارض الذبح لغير الله دعاء غير الله الطواف بغير الكعبة العبادة لغير الله السجود لغير الله والركوع لغير الله جل وعلا هذه إنتشرت في مكة وماحولها من البلاد وإذا بالشيطان يعشعش في بيوتهم وفي أسواقهم وفي نواديهم بل كانوا كفار قريش يَتَشَأمُونَ فإذا أرادوا أن يُسافروا سفرا طيروا طائرا ينظرون أين يطير إلى اليمين أم إلى الشمال فإذا كان إلى اليمين سلكوا هذا الطريق وإذا كان إلى الشِمال لم يسلكوا هذا الطريق يتشأمون حتى من الاسماء حتى من الاصوات حتى من الايام حتى من كل شيء إنتشر بينهم التشائم كثُر العرافون كثُر السحرة والكهنة والمُنَجِّمون بينهم لأنهم على غير هدي وعلى غير صراط بل وصل الامر في كفار قريش أنهم إذا نزلوا بواد من الوديان كانوا يستعيدون بالجن والشياطين بسيد هذا الواد من

الجن من الشياطين فإذا نزلوا في واد يقولون نعوذ بسيد هذا الواد من شر هذا الواد ومن شر الشياطين {وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الأِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً}عبدوا الاصنام عبدوا الطواغيت عبدوا الشياطين ذبحوا لغير الله إستعاذوا بغير الله إستعانوا بغير الله دعوا غير الله عز وجل كل مظهر من مظاهر الشرك كان منتشرا في مكة وما حولها هذه بعض أحوالهم كانت العرب تعيش حياة جاهلية حياة تعيسة على كل المُستويات أما الحياة الدينية كما ذكرنا فكانت تعبد الاصنام بل كانوا ينسبون الشرك وعبادة الاصنام والاستقسام بِالازلام إلى إبراهيم الخليل عليه السلام وإلى إبنه إسماعيل عليه السلام وكانوا يعلقون صورتيهما داخل الكعبة يستقسمان بالازلام بل كانت قريش وسائر العرب تعيش حياة تحرم الحلال وتحلل الحرام إتباعا للشياطين حتى الناقة الناقة التي تلد عشرة من البنات سيبوها وحرموها حتى أنزل الرب عز وجل{مَا جَعَلَ اللهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلاَ سَائِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ}هذه أنواع من الابل كانوا يقطعون أذانها وكانوا يسيبونها ويقلدونها ويضعون عليها علامة فلا تُأكل ولا تُمَس ولا تُقْرَب من الذي حرمها عليهم الشياطين{وَلَكِنَّ الذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ}وهكذا حرمت عليهم الشياطين أشياء ما حرمها الرب عليهم وأحلَّت لهم الشياطين أشياء حرمها الرب عز وجل عليهم أما اليهود والنصرى فلم يكونوا أحسن حالا اليهود لم يكن هَمُّهُمْ إلا جمع الاموال والسلاح وإثارة الحروب بين الناس والترأس عليهم وهكذا حال النصرى لهم رهبان يُحِلُّونَ لهم الحرام فيُحِلُّونه ويحرمون عليهم الحلال فيحرمونه تلك عبادتهم هكذا كانت الحياة بل إن القبائل بينها وبين بعض كانت تتقاتل على أسفه الاسباب ربما ناقة رعت في أرض ليس لها قامت بينهم لسنوات حروب طوال وربما لسبب أتفه من هذا قامت بين القبائل حروب ومعارك طاحنة راحت من أجلها نفوس وأزهقت

أرواح هكذا كانت تعيش العرب أما الزنى أما العفة فكانت في طبق الاشراف فقط أما أوساط الناس فالزنى عندهم مباح وكان عندهم النكاح أربعة أنواع النوع الاول كانِكَاح الناس اليوم المرأة تُنْكَحُ بوليها بإذن وَلِيِّهَا أما النكاح الثاني فإن الزوج كان يقول لزوجته إذا طهُرت إذهبي إلى فلان فاسْتَبْظِعِي منه أي إحملي منه فتنام معه أياما حتى تحمل ثم يأتيها زوجها بإذن وأمر زوجها أما الثالث فكانت المرأة تختار عشرة من الرجال ليأتونها فإذا حملت إخترات من شاءت منهم ويُجبر أن يكون أبا له أما النكاح الرابع نكاح البغايا المنتشر أن تضع المرأة العاهرة تضع راية عند باب بيتها فيأتي من شاء من الرجال فإذا ولدت جاء أهل القافة فيُلحقون الولد بأبيه حتى أنزل القرءان {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنىَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً}بل كان الرجل يتزوج المرأة وأختها بل كان يتزوج زوجة أبيه حتى حرمه القرءان{وأن تجمعوا ما بين الاختين ولا تنكحوا ما نكح أبائكم من النساء إلا ما قد سلف }هكذا كانت العرب تعيش حياة بهيمية يل كان الرجل ينصر أخاه وإبن عمه نصرة جاهلية ظالما أو مظلوما وكان شعارهم أنصر أخاك ظالما أو مظلوما حتى جاء الاسلام وعدَّل الظالم أن تأخذ على يديه أما في الجاهلية ظالم أو مظلوم ما يهمني أهم شيء أن يكون من قبيلتي فأقاتل الناس دونه أما المرأة فكانت مُهانة كانت ذليلة حصل في قومي ""ربيعة""قاتلوا قرية وقوما أخرين قبيلة ربيعة قاتلت قبيلة أخرى وكانت العرب إذا حصل قتال وأخذوا السَّبَيَا فأنهم يخيروهن بين الرجوع إلى أزواجهن أو البقاء مع من سَابَهُنَّ في قومي ربيعة إبنة الحاكم إبنة أمير القبيلة لمَّا خُيِّرَتْ إختارت من سَبَاهَا فألحقت العار بأبيها وقومها فأقسم أبوها أمير القبيلة أنه إذا جاءته بنت أن يقتلها فجاءه أكثر من عشرة بنات فآذَهُنَّ جَمِيعَهُنَّ وصارت عادة في القبيلة ثم صارت عادة بين القبائل إنتشرت هذه العادة القبيحة وأذوا البنات{ وَإذاَ اْلمَوْؤُدَتُ سُأِلَتْ بِأيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ } حتى أن رجلا من الصحابة يقص قصته قبل

الاسلام في الجاهلية يقول ولدت زوجتي أنثى فمسكتها على هن حتى إذا كبرت وصارت جارية تلعب وبدأ الخطاب يخطبونها آتتني الحمية والغيرة فقلت لزوجتي زينها وألبسها وجهزها قالت لِما قال أريد أن أزور بها أقربائي تزور أقربائها ففرحت زوجته وألبستها وزينت البنت الصغيرة يقول وأخذت زوجتي عَلَيَ العهود والمواثيق ألا أمَسَّهَا بسوء فأعطيتها يقول فأخذت بِنْتِي الجارية وفي الطريق رأيت بئرا يقول فنظرت في البئر أستحيق ونظرت إبنتي معي يقول فأحست إبنتي بأمر سوء يقول فقالت لي إبنتي قال لي أسألك بالله يا أبي ألا تخون عهد أمي ألا تخون أمانة أمي يقول فلما نظرت إلى وجهها وإلى بُكائها رحمتها يقول لكنني لما نظرت إلى البئر أخذتني الحَمِيَّة والغِيرة مرة أخرى يقول فإذا نظرت إلى وجه إبنتي تبكي رحمتها فإذا نظرت إلى البئر تذكرت الغيرة والحمية يقول فأخذتني الغيرة والحمية فحملت إبنتي ورميتها على رأسها في البئر يقول فسمعتها تستغيث حتى ماتت وخرجت روحها{ وَإذاَ الْمَوْؤُدَتُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ}بل كانت العرب إذا أراد الواحد منهم أن يُبْقِي على إبنته حيَّة يتوارى من القوم يُخَبِّأُ نفسه من الذل والهوان{وَإذاَ بُشِّرَ أحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدٌّ وَهُوَ كَظِيمٌ يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ ألاَ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} هكذا كانت تعيش العرب وهذه لمحة صغيرة يسيرة في حياتهم

هكذا كانت المرأة مُهانةً في مكة وما حولها ليس فقط في الجزيرة العربية بل حتى في الحضارات الاخرى فلم تكون الروم ولا فارس ولا غيرها من الحضارات تُكَرِّمُ المرأة وليست بأحسن حالا من جزيرة العرب كانت المرأة أحيانا إذا توفي زوجها فإن أولاده يرثونها حالها حال الميراث وكانت تباع وتشترى في الاسواق جواري يُوبَعْنَ وَيُشْتَرَيْن هكذا كان حال المرأة ذَلٌّ وَهَوَانٌ حتى جاء الاسلام وكرمها كانت تُذَلُّ إن كانت حُرَّةً وَتُذَلُّ إن كانت أمَةً في كل أحوالها ذليلة كانت الخمرة تشتهر في قريش بل كانوا يشربونها أكثر من شربهم للماء وهكذا كانوا يسكرون وبعد السكر يفعلون ما يشاؤون هذه حياتهم وهذه أحوالهم حتى جاء الاسلام وحرم الخمر كانت قريش والعرب والقبائل تعيش حالة من الفوضى فالحروب الدائمة وسفك الدماء والغصب والاغتصاب والقتل ونهب ألاموال هذه أحوالهم وهذه حياتهم نظر الله عز وجل إلى أهل الارض فَمَقَتَهُمْ عَرَبَهُم وَعَجَمَهُم إلا بَقَايَا من أهل الكتاب إلا بقايا بقوا على التوحيد نظر الله إليهم نظر الرحمة هل كانت قريش وما حولها من الاعراب والقبائل لا يمتلكون أخلاقا حميدة بلا كانوا يتَّصِفون ببعض الاخلاق التي تميزوا بها وكانوا يعيشون عليها بل يموتون عليها ولهذا قال نبينا جئت لأتمم مكارم الاخلاق وكانت هناك بعض الاخلاق من المكارم مثلها كانوا يَتَّصِفُون بالكرم بل كانت العرب تشتهر بالكرم وكان الرجل ربما لا يملك في بيته إلا ناقة ناقة يعيش عليها وعلى لبنها هو وزوجته وأطفاله ومع هذا كان ربما أتاه الضيف من بعيد لا يعرفه غريبا عنه ينزل عنده في بيته فيذبح ناقته التي عليها إعتماده وحياته يذبح ناقته إكراما لضيفه تميز العرب بالكرم وقالوا في ذلك الاشعار تل والاشعار واشتهر الكرماء من العرب"" كاحاتم الطائي"" وعبد الله إبن جدعان"" أما عبد الله إبن جدعان فكان يذبح الذبائح الكثيرة إذا جاء الناس للحج فيطعمهم ويسقيهم ولا يُبالي

ينفق من حر ماله فقط لانه يتصف بصفة الكرم وكانت قريش تمتاز بعادة إسمها "" الرِّفادة""والرفادة أن تذبح الذباح وكان يتكفل بهذا ""قصي إبن كلاب""كان يجمع خرجا أموالا مثل الضريبة من أهل قريش وأهل مكة يجمعون له الاموال فإذا جاء الناس في الحج من شتى القبائل والبلاد ذبح لهم الذبائح وصنع لهم الطعام فيأكل الناس بالمجان وهذه الرفادة والسقاية والاطعام الذي ذكره الله في القرءان كان يفتخرون فيه أهل قريش فقال الله لهم {أجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْْجِدِ الحَرَامِ كَمَنْ ءَامَنَ بِاللهِ }أي لا تجعلوا هذه أعمالكم هذه الطيبة كمن ءامن بالله عز وجل واليوم الاخر إتصف العرب في ذلك الزمان مع كفرهم وشركهم وأخلاقهم الذميمة إتصفوا ببعض ألاخلاق منها مثلا الالتزام بالعهد والمواثيق فكان الواحد منهم إذا عاهد غيره أو قبيلة عاهدت أخرى أو قوما عاهدوا أخرين أو أجار رجل رجلا أخر كانوا يلتزمون بالعهد ولو على حساب أولادهم ولو على حساب ذُرِّياتِهم ولو على حساب أموالهم وأرواحهم العهد عندهم والكلمة عندهم يلتزمون بها هذه من الاخلاق الفاضلة التي تميز بها العرب في ذلك الزمان كذلك كانت عندهم عزة نفس فالواحد منهم ما كان يرضى بالذل ولا بالهوان وربما قالوا في هذا شعرا وَذُبِح من هذه الامور ونحر من أجلها وربما سُفكت من أجلها دماء كثيرة لأجل عزة النفس فالعربي لم يكن يرضى أبدا أن يذل ولو على حساب نفسه وأهل بيته وأولاده وأمواله هذه بعض صفاتهم وكانت في مكة كما كان سابقا من أيام نبينا إسماعيل عليه السلام كانت"" جُرْهُمْ"" تحكم هذه البلاد تحكم مكة واستمر الحال على هذا زمنا طويلا إلا أن ""جُرْهُمْ"" تخلت عن الحفاظ على الحرم وهيبة الحرم فإذا بها تنتهك الحرمات وتفعل المحرمات وتعتدي على المظلوم فجاءت كِنَانَةَ وَخُزَاعَةَ وحصل بينها وبن جرهم مقتلة عظيمة وحرب طاحنة طردوا على إثرها"" جُرْهُم"" من حكم بيت الله الحرام وحكمت كِنَانَة وَخُزَاعَة بلد الله مكة بلد الله الحرام.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيرة النبوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس الروح :: المنتدى :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: